المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة رجل ترك التدخين. ولـــــــكن كيف؟؟؟!!


اميرالقلوب
09-09-2006, 05:06 AM
مراتب الحب
الحب إحساس داخـلي جاهـز فطري في داخـلنا ينمو إذا واتته الظـروف.
و هـو ينمو دائماً من الداخـل . .
والحب هو تعلق روح بروح ، واشتباك نفس بنفس ، دون النظـر إلى جمال جسد ، أو حسن مظهر.
والحب هو عمى العاشق عن عيوب المعـشــــــوق.
قيل لبعض العـلماء : إن ابنك قد عـشق ! فـقال : الحمد لله !
الآن رقت حواشيه ، و لطفت معانيه ، و ملحـت إشاراته ، و ظرفت حركاته ، و حسـنت عباراته ، وجادت رسائله ، وجلت شمائله ، فواظب المليح ، وجـنب القبيح.
و سـئل أحد العلماء وقيل له : هل سلم أحد من العشق؟ فقال : نعم الجلف
الجافي الذي ليس له فضل ولا عـنده فهم

العشق
هو فرط الحب وأمره واخبثه
الهوى
وهو ميل النفس إلى الشيء
العـلاقه
وهو الحب اللازم للقلب
الكلف
وهو شدة الحب
الشغف
وهو ارتفاع الحب أعلى موضع من القلب
الشعف
وهو إحراق الحب للقلب
الجوى
وهو الهوى الباطن والحرقه وشدة الوجد من عشق أو حزن
التتيم
وهو التعبد والمتيم هو الذي تيمه الحب إذا عبده
التبل
وهو أن يسقمه ويمرضه الهوى
التدله
وهو ذهاب العقل من الهوى
الهيام
وهو اشد العطش
الصـبابة
وهي رقة الشوق وحرارته
المقة
المحبه الــوامــق المحب
الوجد
هو الحب الذي يتبعه الحزن
الدنف
هو المرض واستعمل العرب هذا الاسم للحب اللازم
الشجو
هو الحب الذي يتبعه هم وحزن
الشوق
هو سفر القلب إلى المحبوب
البلبال
هو الهم ووسواس الصدور
التباريح
الشدائد والدواهي يقال برح به الحب والشوق إذا منه البرح وهو الشده
الغمره
ما يغمر القلب من حب أو سكر
الشجن
هو حاجة المحب اشد إلى محبوبه
الوصـب
هو ألم الحب ومرضه
الكمد
هو الحزن المكتوم
الأرق
السهر و هو من لوازم الحب
الحنين
هو الشوق الممزوج برقه
الجنون
ومن الحب ما يكون جنوناً واصل مادة الجنون الستر والحب المفرط يستر العقل
الود
هو خالص الحب والطفه وارأفه
الخله
توحيد المحبه وقيل سميت خله لتخلل المحبه جميع أجزاء الروح
الغرام
هو الولوع و الحب اللازم واغرم بالشيء أي أولع به
الوله
هو ذهاب العقل والتحير من شدة الوجد
الرسيس
وهو الثبات ورسوخ صورة المحبوب في النفس
الجزع
هو عدم الصبر على الفرقه
السُّـهْدُ
شدة السهر وتواتر أحوال المحبوب على القلب
الغل
شدة العشق
اللهف
حزن وتحسر ، اللهفان المتحسر ، واللهيف المضطر
التبالـه
تبله الحب أي اسقمه وافسده
اللوعه
لحرقه لوعه الحب حرقته
الداء المخامر
وهو من أوصافه وسمي مخامراً لمخالطته القلب والروح
السدم
هو الحب الذي يتبعه ندم وحزن

نبع الوفا
09-11-2006, 01:21 AM
انا بقول كيوبيد محدش مصدقني ولا ايه يا عماد

اميرالقلوب
09-11-2006, 06:26 AM
يا سيدى ولا كيوبيد ولا حاجة دى كلها تساهيل ربنا

KღSღA
09-12-2006, 03:30 AM
الموضوع جميل وشكرا على المرادفات

اميرالقلوب
09-12-2006, 07:13 PM
الله يخليك ماندو شكرا ع المرور

dmX
11-28-2006, 01:54 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
قصة ذكرها الشيخ الدكتور محمد العريفي
أذكر أني دعيت في ليلة من ليالي شهر رمضان قبل سنتين إلى لقاء مباشر في إحدى القنوات الفضائية ..
كان اللقاء حول أحوال العبادة في رمضان .. وكان انعقاد اللقاء في مكة المكرمة في غرفة بأحد الفنادق مطلة على الحرم .. كنا نتحدث عن رمضان .. والمشاهدون يرون من خلال النافذة التي خلفنا المعتمرين والطائفين خلفنا على الهواء مباشرة ..
كان المنظر مهيباً .. والكلام مؤثراً .. حتى إن مقدم البرنامج رق قلبه وبكى أثناء الحلقة ..
كان الجو إيمانياً .. ما أفسده علينا إلا أحد المصورين !! كان يمسك كاميرا التصوير بيد .. واليد الثانية فيها سيجارة .. وكأنه يريد أن لا تضيع عليه لحظة من ليل رمضان إلا وقد أشبع رئتيه سيجاراً !!
أزعجني هذا كثيراً .. وخنقني وصاحبي الدخان .. لكن لم يكن بد من الصبر .. فاللقاء مباشر .. وما حيلة المضطر إلا ركوبها !!
مضت ساعة كاملة .. وانتهى اللقاء بسلام ..
أقبل إليّ المصور - والسيجارة في يده - شاكراً مثنياً .. فشددت على يده وقلت .. وأنت أيضاً أشكرك على مشاركتك في تصوير البرامج الدينية .. ولي إليك كلمة لعلك تقبلها .. قال : تفضل .. تفضل ..
قلت : الدخان والسجا .. فقاطعني : لا تنصحني .. والله ما فيه فائدة يا شيخ ..
قلت : طيب اسمع مني .. أنت تعلم أن السجاير حرام وأن الله يقول .. فقاطعني مرة أخرى : يا شيخ لا تضع وقتك .. أنا مضى لي أكثر من أربعين سنة وأنا أدخن .. الدخان يجري في عروقي .. ما فيه فااائدة .. كان غيرك أشطر !!
قلت : يعني ما فيه فائدة ؟!!
فأحرج مني وقال : ادع لي .. ادع لي ..
فأمسكت يده وقلت : تعال معي ..
قلت تعال ننظر إلى الكعبة ..
فوقفنا عند النافذة المطلة على الحرم .. فإذا كل شبر فيه مليء بالناس .. ما بين راكع وساجد .. ومعتمر وباك .. كان المنظر فعلاً مؤثراً ..
قلت : هل ترى هؤلاء ؟
قال : نعم ..
قلت : جاؤوا من كل مكان .. بيض وسود .. عرب وأعاجم .. أغنياء وفقراء ..كلهم يدعون الله أن يتقبل منهم ويغفر لهم ..
قال : صحيح .. صحيح ..
قلت أفلا تتمنى أن يعطيك الله ما يعطيهم ؟ قال : بلى ..
قلت : ارفع يديك .. وسأدعو لك .. أمن على دعائي ..
رفعت يدي وقلت : اللهم اغفر له .. قال : آمين .. قلت : اللهم ارفع درجته واجمعه مع أحبابه في الجنة .. اللهم ..
ولا زلت أدعو حتى رق قلبه وبكى .. وأخذ يردد : آمين .. آمين ..
فلما أردت أن أختم الدعاء .. قلت : اللهم إن ترك التدخين فاستجب هذا الدعاء وإن لم يتركه فاحرمه منه ..
فانفجر الرجل باكياً .. وغطى وجهه بيديه وخرج من الغرفة ..
مضت عدة شهور .. فدعيت إلى مقر تلك القناة للقاء مباشر ..
فلما دخلت المبنى فإذا برجل بدين يقبل عليَّ ثم .. يسلم علي بحرارة .. ويقبل رأسي .. وينحني على يدي ليقبلها .. وهو متأثر جداً ..
فقلت له : شكر الله لطفك .. وأدبك .. وأقدر لك محبتك .. لكن اسمح لي فأنا لم أعرفك ..
فقال : هل تذكر المصور الذي نصحته قبل سنتين ليترك التدخين ؟!
قلت : نعم ..
قال : أنا هو .. والله يا شيخ إني لم أضع سيجارة في فمي منذ تلك اللحظة ..

dmX
11-28-2006, 01:54 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
قصة ذكرها الشيخ الدكتور محمد العريفي
أذكر أني دعيت في ليلة من ليالي شهر رمضان قبل سنتين إلى لقاء مباشر في إحدى القنوات الفضائية ..
كان اللقاء حول أحوال العبادة في رمضان .. وكان انعقاد اللقاء في مكة المكرمة في غرفة بأحد الفنادق مطلة على الحرم .. كنا نتحدث عن رمضان .. والمشاهدون يرون من خلال النافذة التي خلفنا المعتمرين والطائفين خلفنا على الهواء مباشرة ..
كان المنظر مهيباً .. والكلام مؤثراً .. حتى إن مقدم البرنامج رق قلبه وبكى أثناء الحلقة ..
كان الجو إيمانياً .. ما أفسده علينا إلا أحد المصورين !! كان يمسك كاميرا التصوير بيد .. واليد الثانية فيها سيجارة .. وكأنه يريد أن لا تضيع عليه لحظة من ليل رمضان إلا وقد أشبع رئتيه سيجاراً !!
أزعجني هذا كثيراً .. وخنقني وصاحبي الدخان .. لكن لم يكن بد من الصبر .. فاللقاء مباشر .. وما حيلة المضطر إلا ركوبها !!
مضت ساعة كاملة .. وانتهى اللقاء بسلام ..
أقبل إليّ المصور - والسيجارة في يده - شاكراً مثنياً .. فشددت على يده وقلت .. وأنت أيضاً أشكرك على مشاركتك في تصوير البرامج الدينية .. ولي إليك كلمة لعلك تقبلها .. قال : تفضل .. تفضل ..
قلت : الدخان والسجا .. فقاطعني : لا تنصحني .. والله ما فيه فائدة يا شيخ ..
قلت : طيب اسمع مني .. أنت تعلم أن السجاير حرام وأن الله يقول .. فقاطعني مرة أخرى : يا شيخ لا تضع وقتك .. أنا مضى لي أكثر من أربعين سنة وأنا أدخن .. الدخان يجري في عروقي .. ما فيه فااائدة .. كان غيرك أشطر !!
قلت : يعني ما فيه فائدة ؟!!
فأحرج مني وقال : ادع لي .. ادع لي ..
فأمسكت يده وقلت : تعال معي ..
قلت تعال ننظر إلى الكعبة ..
فوقفنا عند النافذة المطلة على الحرم .. فإذا كل شبر فيه مليء بالناس .. ما بين راكع وساجد .. ومعتمر وباك .. كان المنظر فعلاً مؤثراً ..
قلت : هل ترى هؤلاء ؟
قال : نعم ..
قلت : جاؤوا من كل مكان .. بيض وسود .. عرب وأعاجم .. أغنياء وفقراء ..كلهم يدعون الله أن يتقبل منهم ويغفر لهم ..
قال : صحيح .. صحيح ..
قلت أفلا تتمنى أن يعطيك الله ما يعطيهم ؟ قال : بلى ..
قلت : ارفع يديك .. وسأدعو لك .. أمن على دعائي ..
رفعت يدي وقلت : اللهم اغفر له .. قال : آمين .. قلت : اللهم ارفع درجته واجمعه مع أحبابه في الجنة .. اللهم ..
ولا زلت أدعو حتى رق قلبه وبكى .. وأخذ يردد : آمين .. آمين ..
فلما أردت أن أختم الدعاء .. قلت : اللهم إن ترك التدخين فاستجب هذا الدعاء وإن لم يتركه فاحرمه منه ..
فانفجر الرجل باكياً .. وغطى وجهه بيديه وخرج من الغرفة ..
مضت عدة شهور .. فدعيت إلى مقر تلك القناة للقاء مباشر ..
فلما دخلت المبنى فإذا برجل بدين يقبل عليَّ ثم .. يسلم علي بحرارة .. ويقبل رأسي .. وينحني على يدي ليقبلها .. وهو متأثر جداً ..
فقلت له : شكر الله لطفك .. وأدبك .. وأقدر لك محبتك .. لكن اسمح لي فأنا لم أعرفك ..
فقال : هل تذكر المصور الذي نصحته قبل سنتين ليترك التدخين ؟!
قلت : نعم ..
قال : أنا هو .. والله يا شيخ إني لم أضع سيجارة في فمي منذ تلك اللحظة ..

dealo
01-15-2007, 03:27 AM
باذن الله نكون مثل هذا الرجل

hemoes
09-17-2007, 10:03 AM
جزاك الله خيرا قصة معبرة

Louishic
09-26-2007, 07:10 PM
قصه تحفه بس يارب تعمل بيها يا عمور