المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ضميني لصدرك واغمريني بحنانك


نظرة حياء
10-04-2011, 07:04 AM
ضميني لصدرك واغمريني بحنانك
واسقي روحي من فيض حبك
كوني لي الأمل
كوني لي الأمان
فأنا لا أملك طوقا للنجاة سواك
أنتِ رياض السعادة
أنتِ وطني الأم
وأنت أول دار وطئتها قدماي
فترعرت على ثراك
ونهلت من غيث عطاياك
فأنتِ اسرتي
روحي ومسكني
http://eshrag.net/upload/attach/1986a8ad0a.jpg
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهلا بكم جميعا معي مجددا
نظرة حياء ترحب بكم
وستأخذكم معها في رحلة قصيرة لعدد من الاسر
من واقع الحياة

سنرحل سويا على بساط الريح
ذلك البساط الذي راود خيالاتنا كثيرا ونحن صغارا و تمنينا أن يكون معنا المصباح السحري
لنحقق أحلامنا وأمانينا
سنزورأسرا لنشاهد معا مشاهد مختلفة في عدد من البيوت
اسرة جمعهم منزل واحد اختلفت فيه التوجهات وتباينت طرق التعامل
الأباء يربون بطريقه لا تروق للأبناء
يتمنى الوالدان أن يكون الأبناء والبنات تفصيلا على مقاس أحلامهما وبمديلات طموحاتهما
فيجندون لهذا الهدف كل وسائل التربية التي يريانها تحقق ما يطمحون له
وسواء كانت سليمة ونافعة وتصل بهم الى اهدافهم أم سيئة تكون نتائجها عكسية
الا أنهم يصرون أنها صحيحة لا تتبدل ولا تتحول فهم الاباء وعلى الابناء الطاعة العمياء
والابناء يحلمون بمصباح علاء الدين
يمسحونه فيخرج لهما الوالدين ليقولا شبيك لبيك احنا طوع ايديك
يهرب الأبناء من أحضان الأسرة ليقعوا فريسة لكل متعطش لهم
منهم من يجهل ما ينتظره وما قد يمر به
ومنهم من ضاع ومنهم من تدارك الأمر ففاز فوزا لم يكون يحلم به رغم قسوة ما ألم بوالديه
ومن حوله ممن أحبوه الا أنه قد فاز بإذن الله تعالى فكم من محنة فيها منحه
كونوا معي وكما عودتكم قصص من الواقع البعض منها أعرف أبطالها حق المعرفه
والبعض الأخر تناقلته وسائل الاعلام
فأهلا بكم على بساط الريح نرحل الى عالم من الواقع لنقوم بمحاولات وجمع أراء قد تنفع من يمر من هنا
سواء كان والدا او ولدا شاب في بداية حياته يفكر ويحلم بأسرة وزوجة واطفال
ربما يا أحبتي من خلال حوارنا هنا نساعد شخصا ليرى ما خفي عليه في اسرته
وما جهل عنه من أخطاء في حق نفسه ومن حوله
بسم الله نبدأ ونشاهد معا أول مشهد ..
http://eshrag.net/upload/attach/8905bb4e1f.jpg
نحن في ضيافة أول أسرة في رحلتنا
عائلة مكونه من عدد من البنات وولد واحد ووالديهم
الأب في هذه الأسره يمنع ولده من مجالسة أخواته
لانه ولد وهن بنات
ممنوع يجلس معهن لماذا ؟؟
لحكمة لدى الوالد يجهلها الإبن
تحدثني والدة الشاب
فتقول أحيانا يقاطعنا زوجي أنا وولدي لعدة أيام بل تصل أحيانا إلى شهر أو أكثر
لأنه يعترض على تصرفات الإبن ويحمل الأم مسؤوليه الكثير من تصرفاته
أصبح هذا الشاب يخالط بعض الشباب من سنه والذين عرفوا بسمعتهم السيئه
فأصبحت الأم تجد معه بعض الأجهزه التي لا تعلم من أين حصل عليه
أخبرتني أنها بدأت توفر له ما يحتاج دون علم والده
لانها تخشى أن ينجرف خلف هؤلاء الشباب فيبيع نفسه ليحصل على حبهم واهتمامهم
لأنه فقد إهتمام والده
وكثيرة هي المنازل التي تعاني من قسوة الأب إعتقادا منه انه يحسن التربيه
فإما أن تجد الأم نفسها مرغمة على إحتواء إبنها أو أنه يلقي بنفسه في أحضان من لا تحمد عقبى صحبتهم ..
فمتى سيدرك الأباء أن الأبناء في كل مرحلة عمرية يحتاجون سياسية تربوية مختلفة ؟

http://im19.gulfup.com/2011-10-03/1317698829301.png
هنا فتاتان تحكيان لصحيفة سبق ما عاشتاه في اجواء الاسرة
الاولى تقول :
"نشأْتُ في جوٍّ أُسَري مُفكَّك، فأبي دائماً يعاملنا بقسوة، ولا يعترف بكياننا،
نعيش أَسْرَى لديه، أوامره دائماً في دائرة التنفيذ، لا وجود للمناقشة في قوانين أُسْرَتنا،
أمي تتجرَّع مرارة قسوته، ودائما تقف مكتوفة الأيدي، دارت بنا الأيام أنا وشقيقتي،
نحيا حياة باهتة، نستَرِقُ السمع لأيّ عبارات رقيقة، تُداعِب مسامعنا، في إحدى المرات،
وأثناء تصفُّحنا لصفحات المحادثة على الإنترنت صادَفَني شابٌّ، أغرقَني بعباراته المعسولة، ومع مرور الأيام طلب رؤيتي،
وجدْتُ نفسي مُنجذِبة له، في جُنْح إحدى الليالي اتخذت قراري بالهروب من المنزل،
ذهبت لمقابلته، تسبقُني دقَّات قلبي، طلب مني الذهاب معه إلى منزله؛ حتى نتحدَّث في مستقبلنا،
وعندما أصبحت في قبضته، صار ذئباً مُفترِساً، أهدر عُذريتي، وأضاع مستقبلي،
وأنا الآن مقبوض عليَّ، أنتظر حُكْمَ الأيام، وقد أضعتُ مستقبلي بيدي".
من كان السبب اليس الاب ؟؟؟!!!!
http://im19.gulfup.com/2011-10-03/1317698829301.png
والأخرى تقول للأخت التي اجرت معها اللقاء

"أُفضِّل دار الحماية عن سجن أبي" بهذه الكلمات المريرة بدأت حديثَها معها قائلة: "عانيت من قسوة أبي منذ صغري، فدائماً أدور في إطار الممنوع، فكنت أجد في مدرستي مُتنفَّساً،
من خلال لقاءاتي مع صديقاتي، وعندما أنهيتُ دراستي الثانوية، وحلَّقْت في أحلامي بالجامعة،
حطَّم أبي أملي في استكمال دراستي الجامعية، أضحيت حبيسة المنزل، أطوق لمن ينتشلُني من حياتي الباهتة،
وشعرتُ بالأمل يُشرِق في حياتي، عندما تقدَّم لخِطبتي شابٌّ، سمعت عنه كل الخير من الخصال الطيبة،
وكانت سلبيَّتُه الوحيدة أنه من خارج قبيلتي، فقد رفَضَه أبي رفضاً قاطعاً، بل وعندما حاولْتُ مناقشتَه استبدَّ برأيه،
وسجنني في غرفتي، لم أخرج منها، أحصل على طعامي من خلف أسوار غرفتي الإجبارية،
وانتقاماً مني رفض أبي كلَّ مَن تقدَّم لخطبتي، حتى انساب عمري من بين يدي، وأنا في مُعتَرَك الثلاثينيَّات،
وفشلَت جميع المحاولات في تزويجي إلى أن جاء يوم، عزمْت أمري على الهروب من هذا الجحيم،
في أثناء أدائي للعمرة مع أسرتي، انتهزت الفرصة، وهرولْتُ في طريقي حتى اختفيتُ عنهم،
ولهَثْتُ حتى وصلت لدار الحماية في جدة، أنتظِر ما تجود به أيامي القادمة".

http://im19.gulfup.com/2011-10-03/1317698829301.png
قصة سمعتها في أحد البرامج التلفزيونيه واعتقد أن الكثير قد سمعها
فتاة تزوجت ثم طلقت
الأب بحنانه جلب لها كل وسائل الترفيه
لكي لا تشعر بالملل ولا تهاجمها ذكريات تجربتها السيئه مع زوجها
ولكنه غفل أن السعادة لم ولن تكون بالترفيه بل بحضنه وحنانه
إنجرفت هذه الفتاة خلف الشات والغرف الإباحيه
يتحدث من كان خلف ما جرى بلسانه
يقول :
كنت أول من أدخل هذه الخدمة الى السعوديه
وكان من يدعمني نساء يهوديات يقمن بالإستعراض أمام جميع من معي
وبالتدريج إستطعت إقناع الفتيات بعمل هذا
هذه الفتاة كانت من أكثرهن استعراضا أمام الكاميرا
وفي ذلك اليوم إنشغلت وخرجت
وحينما عدت وجدت الكثير من التعليقات من الشباب
منهم من يقول يبدوا أنها نائمه
ومنهم من يقول الظاهر جالسه تمثل
ولكن ما جرى أنها ماتت وهي في حجرتها تعرض نفسها أمام الملاء
يقول وصلني إتصال من أختها تخبرني أنها توفيت وقد وجودها في غرفتها ميته وهي في أسوء صورة
وقد حصلت على رقمي من جوالها وقد كانت تعرف ما تقوم به شقيتها وحذرتها كثيرا
في هذه الحادثه لم تكون القسوة هي السبب بل شدة الحنان
مع إساءة التصرف ..
http://im19.gulfup.com/2011-10-03/1317698829301.png
محطتي الأخيره
فيها الكثير من العبر شاب كاد أن يضيع لكنه أدرك أن أحضان الأسرة هي السعادة في الدنيا والأخره
بطلها قريب لي وكان بمثابة ولد لوالدي كنا نحبه كثيرا وكل من عرفه لم يكن إلا ليحبه
أسرة الأب فيها قاسي جدا
على البنات والأولاد على حد سواء
كانت تقول إحدى بناته لو مات أبي لن أذرف دمعة عليه
هذا الإبن لم يكمل دراسته لا أدري هل حصل على الشهادة المتوسطه أم لا
بمساعدة أحد أقاربه حصل على وظيفه
ولكنه لتعطشه للحنان وقع في أحضان رفقة سوء
جروه الى الخطأ وأُدخل السجن وفقد وظيفته
بعد مدة من الزمن خرج من هذه القضيه
كان هذا الشاب رائعا حنونا جدا على والدته واخواته حتى مع والده ولكنه فقد حنانه
كان يقول اذا تزوجت سأقبل حتى أقدام أبنائي لن أضربهم ولن أقسوا عليهم
عمل في أكثر من عمل حتى شاء الله واستطاع بعض الأقارب مساعدته ليعود إلى وظيفته التي فقدها
تعلم درسا مما مر به
ولكن إرادة الله فوق كل شيء
تعرض هذا الشاب لحادث توفي على أثره رحمه الله تعالى رحمة واسعة
كان وقع الخبر على الأب أقسى من وقعه على الأم وكلاهما كانت صدمته عظيمة
إنهار الأب نعم فقد فقد جزء منه إبنا من أكثر أبنائه برا به رغم قسوته وشدته
إلا أن هذا الإبن كان الأحن والأطيب ولأقرب لقلبه
وصلني أن الذي غسل هذا الشاب قال لوالده لا تبكي عليه
فما مر بي شاب مثله له رائحة طيبة وجهه يشع نورا وابتسامة
ماذا كان يفعل فقد عجبت منه
قال الأب بحزن كساه على ولده : كان بارا بنا حنونا علينا
فقد الاب هذا الإبن ماذا سيذكر من ذكرياته معه
أكاد أجزم أنه كل ما مربه ذكره لن يذكر إلاشدته وقسوته وسوء تعامله
ستكون جرحا غائرا في قلبه الى ان يشاء الله
http://im19.gulfup.com/2011-10-03/1317698829301.png
أحبائي
متى سندرك أن التربية أمر خطير لا ينفع معها ما ورثناه عن الاباء والاجداد
وكما أنه لا ينفع مع الابناء في مراحلهم العمرية المختلفة سياسية تربوية واحدة فما يجدي مع طفل في الرابعه
لا ينفع عند سن العاشره وما يظهر نتائج رائعة في هذا السن لا ينفع عند الخامسة عشر والعشرين
وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين واضربوهم عليها وهم أبناء عشر وفرقوا بينهم في المضاجع }
فهنا درس تربوي عظيم
أن طريقة التربية تختلف بإختلاف العمر
فلم يأمر الرسول عليه الصلاة السلام بالضرب مباشرة
وإنما قال مروا اولادكم فالبداية كانت أمرا ثم إن وصل الابن العشر سنوات ولم يستجيب للأمر حينا يستخدم الاباء الضرب كحل
وقد ورد في الاثر عن علي رضي الله عنه أنه قال
( لاعبوا أولادكم سبعاً، وأدّبوهم سبعاً، وصاحبوهم سبعاً )
كما ورد عنه رضي الله عنه
(( ربوا أولادكم لزمان غير زمانك ))
(( لا تأدبوا أولادكم بأخلاقكم لأنهم خلقوا لزمان غير زمانكم‏ ))
((لا تكرهوا أولادكم على عاداتكم، فإنهم خلقوا لزمان غير زمانكم)).
نظرية رائعة ما أجمل أن نعمل بها ونتعامل مع أبنائنا بها
http://im19.gulfup.com/2011-10-03/1317698829301.png
وقبل أن اختم معكم
سأحدثكم عن نفسي
أنا بنت و زوجة وأم
تركت أسرتي في سن مبكرة
والله يا أحبتي لم أجد حضنا أدفأء من حضن والدي
ولا قلبا أحن علي منهما
ولا كلمة حبيبتي أرق منها عندما تخرج من شفتيهما ولا قبلة ارق من قبلتهما
مهما كان حنان الزوج أو الزوجه أو أي إنسان ربطتك به علاقه
تأكد أيها الشاب تأكدي أيتها الفتاة
أن والديك هما الأحن هما الأطيب هما الأروع ولتسألوا من فقدهما من عاش بعيدا عنها
عندي يقين أنه لايوجد أب او أم يكرهان أبنائهما ولكن هي الحياة وما تربى عليه الأباء وثقافة المجتمع الذي يعيشون فيه
وفي أغلب الأحيان لا نجد قسوة الا خلفها مشكله إما تعاطي أو مشاكل نفسيه مزمنة
كما أن الحنان أيضا إذا كان في غير محله أو بصورة مبالغ فيها يكون وبالا على الابناء
http://im19.gulfup.com/2011-10-03/1317698829301.png
رحلتي على بساطي انتهت
وبقي لكم مني صادق الدعوات بحياة أسرية في كنف الوالدين
وفي أحضانهما تغنيكم عن أي حضن سواهما
وتذكرو دائما أن البداية تكون بالتغيير والتغيير يكون منا
لا تنتظر أن تتغير دون جهد أو مشقة
فـ الله تعالى يقول في كتابه العظيم (( إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ )) {الرعد:11}
كم أني ارجوا من جميع من يمر من هنا أن لا يحرمني رأيه أو ما مر به من تجارب في هذا المجال
فعسى الله أن ينفع بنا
ودمتم بسعادة وهناء
http://eshrag.net/upload/attach/e89d7e5069.jpg

غادر
10-04-2011, 07:27 AM
مقال مميز كعادتك يا أمي
انا والحمدلله اعيش في اسرة مستقرة نوعا ما
اذا كان قائد الاسرة يعمل بنظام واتزان صدقوني
راح تكون الاسرة منظمة ومرتبة

جدولنا الاسبوع هو في اوقات الدوام طبعا مافي خروج
من المنزل الا في الحالات الطارئه
كل ربوع طلعة عائلية للبر او لاحدى المنتزهات على حسب
الاتفاق
كل خميس اجتماع دوري في منزل احد الاقارب
واخس شي يوم يكون الاجتماع عندنا ^_^
واحيانا اخذ جهازي واطلع كوفي شوب


رابع اسبوع من كل شهر هذا موعد السفر للديره
وهذي من اهم الاشياء عند الوالد
طبعا الديره قريبه ساعتين ونص بس


هذا تقريبا هو جدول اسرتي اليومي




*

نظرة حياء
10-04-2011, 07:33 AM
هلا فيك يا فهد منور كالعاده
جدول حلوو ومنظم
بس انت ولد شرير يعني حلوو تكون في بيوت الناس واخس شي وهم عندكم ^_^
لا تكون بخيل يابني ههههههه
على كل حال اغلب الاسر امورها تمام ان شاء الله
بس انا تكلمت عن بعض الاسر اللي بجهلها تجبر الابناء للبحث عن ملجاء غير الاسره
والخروج من اسوارها لاسر الرفقه السيئه والمنافذ الخبيثه
الله يسعدك حضورك يرسم البسمه
دمت رائعا

غادر
10-04-2011, 07:46 AM
لا والله ما أرووح معاااهم نهائيا يمكن رحت مره او مرتين عشان مزعل الوالد علي ^_^
وكثير يلومني الوالد
ويلوموني الاقااارب
بس ماافكر انا لي حياتي الخاصة

نظرة حياء
10-04-2011, 07:56 AM
ههههههههههههههههه
لا احنا حنجيك ضيوف ونشوف انت كريم والا بخيل
كل اسرة اشراق العالم نتفق ونطب عليك فجأه
على كل حال انت مرابط على النت وغالبا النت يجلب العزله والانقطاع عن العالم الخارجي
وهذا من اكبر واعظم الاشياء السلبيه فيه
و الاجتماعات الاسريه والعائليه من أهم الاجتماعات في حياة الفرد
تكسبك مهارات في التعامل مع المجتمع المحيط فيك وخبرات من اللي تسمعه منهم
مع اني اعرف ناس ما يحبونها زي حلاتك
الا انها لو احتسبها الانسان فهو في خير عظيم لانها صلة رحم واجر

غادر
10-04-2011, 09:24 AM
صحيح كلامك
الاجتماعات الاسرية وصى بها ديننا وهي من صلة الرحم
وانا لم اقاطعهم لكني احيانا أمل من كثرة الزيارات
يعني ممكن اروح مره وحده بالشهر
لكن كل خميس ممله جدا
وبعدين الاجتماع للوالد مع ناس من جيله وانا جيلي غير وختلف عنهم نهائياً

سيرين خالد
10-04-2011, 08:18 PM
كنت أعلم أنك ستكتبين شيئا مميزا الأسرة هي الملاذ
وما كتبته كان دروس وعبر من الحياة والاعتدال هو الحل ( وجعلناكم أمة وسطا )
نظرة حياء كعادتك رحلاتك مميزة ومبروك مقدما
ا ح ت ر ام يزهره 2

ميخائيل
10-04-2011, 09:17 PM
كما توقعت نجمة تلمعين.... وتتباهين بومضاتك

بداية قوية للموضوع وقصص واقعيه مؤثره

بينتي دور الاسره واثره على الفرد وانعكاس ذلك على المجتمع ككل ...

كانت رحلة ممتعه على بساطك الوثير ..

دمتي شامخه

نظرة حياء
10-06-2011, 12:56 PM
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيرين خالد
كنت أعلم أنك ستكتبين شيئا مميزا الأسرة هي الملاذ

وما كتبته كان دروس وعبر من الحياة والاعتدال هو الحل ( وجعلناكم أمة وسطا )
نظرة حياء كعادتك رحلاتك مميزة ومبروك مقدما
ا ح ت ر ام يزهره 2

أهلا فيك سيرين
معك حق الوسطيه في كل امور الحياة دليل نجاح لمن تكون منهجا له
سواء اباء او ابناء أو حتى معلمين ومعلمات
وكل مسؤول عن بناء هذا الجيل من شباب وفتيات هم عماد الاسرة أولا ثم الامة ثانيه
شاكره لك تواجدك العطر برائحة الورد
والفوز لكم إن شاء الله

هذيان حرف
10-06-2011, 04:26 PM
صحيح...كثيير من الاهل يتبعون التربيه الحجريه ... على اولادهم
لخوفهم عليهم من تتقلبات العصر...ولم يعلموا بان ذلك الكبت قد يؤدي الانفجار
بغض النضر عن الاصابات الوخيمه التي قد تحدث لاحقا

ظروف الحياه تجعلنا نغفل عن شيء بسيط وهي ساعة حوار
تقرب بها روابط الاسره... وتجعلها على قلب واحد

أستمتعت برحلتك الجميله عزيزتي
شكرا لروعة طرحك
لكِ كل الود

دموع الورد
10-06-2011, 09:53 PM
نظرة حياء غاليتي موضوع هادف منك وجميل
ولكن لاأعتقد أن هذه الحياة العائلية الجميلة موجودة عند كل الناس
ولكن راقني جداً طرحك المميز وأغراني لقرائته بتأني
إلا أنني اتمنى أن تكون جميع الأسرتعيش بسعادة
دمتي بهذا التميز والتألق
لروحك ماتتمنى

عبدالله بن سالم
10-07-2011, 11:08 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
دائما تأبى نظرة حياء الا ان تستل مسلتها الرقيقة وتقطع اطراف القلب وتخيطه فلا سلم القلب من ألمه لا بطبه ولا بدوائه
يعلم الله سيدتي ان ما طرحتيه هنا يدمي القلب وما خفي كان أعظم
لا نستطيع سيدتي ان نخفي عيوب مجتمعنا ولا ندعي المثالية القصوى فنحن بشر مذنبون ووجب علينا الاستغفار ففي الحديث قال الرسول صلى الله عليه وسلم ((لولا أنكّم تذنبون فتستغفرون اللّه تعالى، لأتى اللّه تعالى بخلق يذنبون ويستغفرون، فيغفر لهم)) ومع الاستغفار يجب علينا مجاهدة النفس الامارة بالسوء التي قد تقع فيما اسلفت من ذنب فلا يسول لنا الشيطان التمادي ولا القنوط من رحمة الله ومغفرته فقد قال بابي هو وامي ((يبعث اللّه المقنّطين يوم القيامة، مغلبّةً وجوهُهُم، يعني غلبة السواد على البياض، فيقال لهم : هؤلاء المقنّطون من رحمة اللّه تعالى)) فيجب علينا ان لا نيأس من رحمة الله جل وعلى.
لا أحبذ النظرة السوداوية ولا ارغبها ففي النالس الخير الكثير ولو تغلبت علينا بعض المآسي والقصص الموجعة التي تطفو على السطح لعاطفتنا نحن ابناء هذا الشعب على اقل تقدير فنظهرها في اعيننا وكأنها ظاهرة مغلبة وهي عكس ذلك.
اما مسالة التربية وما ادراك ما التربية وهو صلب موضوعك فيجهل كثير من الاباء والامهات شيء مهم جدا وهو سن التكليف التي شرعه الله جل وعلى فقد اجمع كثير من العلماء انه سن الخامسة عشر للابن والابنة ولكن ماذا يجب ان يحدث قبلها؟ لابد ان ينشأ الابن والابنة على تعايم دينية حنيفة وليست شعارات فضفاضة اي يجب ان يرى القدوة امامه ماثلة حية فيما يتم نصحهم به وقيسي على ذلك جميع الامور.
نعلم جيدا ان تفاوت الدرجات في العلم ولا اقصد الشهادات لها تأثيرها على التربية , وللبيئة كذلك تأثير حساس جدا فالبيئة هي المربي الاول للانسان يليه الوالدين والتعاليم الدينية ثم الدنيوية والخبرات المكتسبة وهي كذلك بالترتيب.
يحدثني أحد الأشخاص بغير قصد منه انه لم يسبق له عناق والده ابدا ولم يسبق له عناق والدته كذلك فسألته ماذا تفعل اذاً فقال لا اقوم الا بتقبيل رؤوسهما فقط واستطرد قائلا صادف ان رآه والده يقبل اقدام والدته فتهكم عليه والده بحنق وقال له ( عز نفسك لا توطي نفسك لرجول الحريم) .
القصص والشواهد كثيرة جداً ولكن ما اردت الوصول اليه هو ان التربية تصل الى مرحلة عمرية من بعدها لا يتقبل الشخص اي شيء سوى مكتسبات الخبرة التي تصقل مهاراته في الحياة مجملاً , فالتنشئة تختلف كثير عن التربية فما نشأ عليه الانسان من امور قد تصبح لديه قواعد ومبادئ لا تتغير مع مرور الزمن وبناء عليها يتم تربيته
فالعادات والتقاليد تعتبر تنشئة عند السواد الاعظم من الناس , فيجب ان ينشّأ المرء على الدين ومن ثم على روافد العادات والتقاليد التي حتما سيزول منها كل شيء لم يوافق الدين ومن ثم يصل المرء الى مرحلة التكليف التي يصبح فيها مسؤولا امام الله عن اعماله فلا يخول له ان يجعل اسرته ووالديه شماعة لاخطائه مطلقا ومن بعدها يصل الى مرحلة الثامنة عشرة ومنها ينطلق لاكتساب خبراته بناء على ما تربى عليه فان تربى على خير فخير وان تربى على شر فشر هذه ما أردت إيجازه حول ما تطرقتي اليه من قصص المتهم الأول فيها هو التربية.
اعلم انني اطلت عليك كثيرا ولكن يعلم الله أن في قلبي الكثير والكثير ولكن اعتذر على تلك الاطالة.
بارك الله فيك وشكر الله لك وسدد على طريق الخير خطاك
تقديري واحترامي

نظرة حياء
10-08-2011, 07:24 AM
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميخائيل
كما توقعت نجمة تلمعين.... وتتباهين بومضاتك

بداية قوية للموضوع وقصص واقعيه مؤثره

بينتي دور الاسره واثره على الفرد وانعكاس ذلك على المجتمع ككل ...

كانت رحلة ممتعه على بساطك الوثير ..

دمتي شامخه
أهلا بك أخي ميخائيل
شاكره لك جميل كلماتك
وما أنا الا نقطة في بحر ابداعاتكم
القصص كثيره والاحداث المشابهه تختلف من بيئة لأخرى ويبقى الخير مايقيت الحياة
ولكنها اطلالة على ما مر بنا أو سمعنا عنه ومحاولة لإصلاح ما يمكننا اصلاحه
فلعل الله أن ينفع بنا
ولك الشكر الجزيل مرة أخرى على تواجدك الرائع

نظرة حياء
10-08-2011, 07:29 AM
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هذيان حرف
صحيح...كثيير من الاهل يتبعون التربيه الحجريه ... على اولادهم

لخوفهم عليهم من تتقلبات العصر...ولم يعلموا بان ذلك الكبت قد يؤدي الانفجار
بغض النضر عن الاصابات الوخيمه التي قد تحدث لاحقا



ظروف الحياه تجعلنا نغفل عن شيء بسيط وهي ساعة حوار

تقرب بها روابط الاسره... وتجعلها على قلب واحد


أستمتعت برحلتك الجميله عزيزتي
شكرا لروعة طرحك
لكِ كل الود

أهلا بك هذيان
اسعدني جدا تواجدك معي وجميل ما اضفتيه هنا
نعم هي ساعة الحوار بل ساعة الصفاء بين الاباء والابناء
أحيانا نجد شابا ذا حضور ولباقة في كلامه مع من حوله ولكنه يفقد هذه المهارة
ما أن يقف أمام والده لانه لم يعتد منه الانصات والاستماع له
وهذه معضلة أسأل الله أن يزيحها عن كل من يعاني منها
أشكرك غاليتي جزيل الشكر للمرة الثانيه على جميل تواجدك معي
فـ أهلا بك وبحرفك وهذيانه الابداعي

نظرة حياء
10-08-2011, 07:35 AM
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دموع الورد
نظرة حياء غاليتي موضوع هادف منك وجميل
ولكن لاأعتقد أن هذه الحياة العائلية الجميلة موجودة عند كل الناس
ولكن راقني جداً طرحك المميز وأغراني لقرائته بتأني
إلا أنني اتمنى أن تكون جميع الأسرتعيش بسعادة
دمتي بهذا التميز والتألق
لروحك ماتتمنى

أهلا بك دموع
تفاءلي يا غاليتي فكما في حياتنا صور وقصص كالتى اوردتها
فهناك من القصص والنماذج الرائعه الكثير
نعم في كل زمان ومكان هناك الطيب والسيء ولكن العبرة
بـ أن نأخذ الجميل من أهل الجمال ونتجنب القبيح لأن النتائج له لا تحمد عقباها
اشكر لك تواجدك المعطر بعبير الورد فـ أنت وردة اشراق
دمت غاليتي رائعة مزهرة ذات شذا يعطر الارض والفضاء

خالدالامل
10-09-2011, 06:50 PM
السلام عليكم

ربما لا اكون الشخص المناسب للحضور هنا

الاسرة والجو الاسري بحاجة الى شخص يدرك تمام اهمية تواجدهما

اسمحي لي اختي الفاضلة نظرة حياء ان اطرق موضوعك من اكثر من جانب

الجانب الاول : هو دورك التربوي المشهود لك هنا فطرحك لمثل هذا الموضوع الذي اسال الله ان يثيبك عليه الاجر ماهو الا استمرار لدور لازال حرفك يقدمه وهي الفائدة والتقديم المميز للمواضيع المفيدة الراقية والتي تنعكس على الاعضاء هنا وتترك لهم جني الثمار

قلة جدا من يدرك ان القلم امانة

وقلة من يدرك انه عندما يكتب لابد ان يوصل فيما كتبته اما شعور حقيقي او فائدة مرجوة

وقلمك هنا غطى هذا الجانب واكثر بكثير فبورك قلمك العذب الطاهر الذي يحمل نقاء قلبك حبرا له

الجانب الاخر ..هي طريقة التشويق العذبة التي مارسها قلمك فاوصل موضوعا تربويا هنا بنكهة ممتعة مشوقة اعطت للموضوع اهتمام مميز وجميل

جانب اخر ايضا ..انك اشركتنا في جو الاسر الحقيقي

وهذا يحسب لك كثيرا
كل ما ذكرته هو واقع كثير من الاسر للاسف

بودي الان وبعد ان فرغت من نصك ان ارجع الى البيت احتضن والدي اقبل راس امي

بودي بعد ان فرغت من كلماتك هنا ان اعود اليهما استمع الى قصصهما اشرب معهما اي مشروب
بودي ان اطلعهما على هذه القصص وربما سافعل

ما يميز طرحك انه يخاطب كل قلب

وانه يحي من جديد مشاعر كانت بحاجة الى هزة والى التفافتة في دور الاسرة
كلنا مقصر

وانا اعد نفسي بعد هذا المقال مجرم في حق اسرتي

لاني لم اعاشرهم او الجلس معهم

لا اجاملك هنا

ولكن قلمك هنا من يمجد حرفك

فقد تركت كلماتك هنا ففي قلبي الكثير من علامات الاستفهام مالذي قدمناه لهم

لن اطيل

كعادتك


حرف لا يمل وقلم شامخ بكل مافيه من حضور

انيقة الحرف وورائعة التواجد


موضوع مميز جدا يستحق التقييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييم عن جدارة

الأمل
10-10-2011, 07:58 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة



تعريف الاسرة /هي من الاسر أي الدرع الحصين القوي

هي المجموعة المتناسلة من الأب والأم ، إذ هما الرباط بين هذه المجموعة سواء كبرت أو صغرت ،


مسؤولية تربية الأبناء تقع على الوالدين في المرتبة الأولى، ونعني بالتربية معناها الشامل ولا تعني توفير الطعام، والشراب والكساء والعلاج وغيرها من أمور الدنيا، بل تشمل كذلك ما يصلح الإنسان ويسعده من غرس القيم والفضائل الكريمة

جعل الله عز وج الأبناء من الأمانة، كما قال تعالى: "إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ"



وتربية الأبناء من قبل الأسرة لا بد أن تكون تربية مستمرة، ولا يظن كثير من الآباء والأمهات أن دورهم في تربية أولادهم ينتهي عند بلوغ الولد أو البنت سن معين فيترك ظناً أن أولادهم كبروا في السن ولا يحتاجون إلى توجيه ومتابعة، وهذا خلل في التربية ينتج عنه مشاكل لا تحمد عقباها، فمسؤولية الأبوين لا تنتهي مهما كبر الأبناء، فهم في حاجة دائماً إلى التوجيه والنصح والإرشاد،

سأختصر ردي هنا بنقاط آتمنى من كل أم واب الاستفادة منها

1-محاولة تخصيص وقت كاف للجلوس مع الأبناء، وتبادل الأحادبث المتنوعة: الأخبار الاجتماعية والدراسية والثقافية وغيرها .
2-التركيز على التربية الأخلاقية والمُثُل الطيبة، وأن يكون الوالدان قدوة حسنة لأبنائهما .
3-احترام الأبناء عن طريق الاحترام المتبادل، وتنمية الوعي، والصراحة، والوضوح.
4- فهم نفسية الأولاد، وإعطاؤهم الثقة في أنفسهم .
فيها محاذير شرعية.
5-التشجيع الدائم للأولاد والاستحسان والمدح

6-عدم السخرية والتهديد بالعقاب الدائم للأبناء، متى ما أخفقوا في دراستهم أو وقعوا في أخطاء من غير قصد منهم؛ بل يتم تلمس المشكلة بهدوء، ومحاولة التغلب على الخطأ بالحكمة، والترغيب والترهيب.
7-الصبر الجميل في تربية الأبناء، وتحمل ما يحدث منهم من عناد أو عصيان، والدعاء بصلاحهم وتوفيقهم .



أحسنتِ مقال رائع واعتذر عن الاطاله

نظرة حياء
10-15-2011, 11:57 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اسعد الله اوقاتكم
اعتذر جدا من الاخ عبدالله وخالد والامل
ادري تأخر ردي عليكم لكن ان شاء الله لي عوده للرد بما يليق بكم وبما اضفتموه لي هنا
جزاكم الله عني خير الجزاء على جميل تواجدكم

الغيهــــــــــب
10-16-2011, 09:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... .

الاسره كلمه صغيره في معناها لكن كبيره لمن يريد فهمها بطريقته ..
الاسره مازالت الى الان هي اللبنة الاولى في مجتمعاتنا الذي يتكون ويتمحور في أسر صغيره وكبيره .. ان صلحت هذه الاسر صلح المجتمع .. وان فسدت فسد المجتمع بأكمله ..

ديننا الاسلامي اهتم كثيراً بوضع نظام يكفل للاسره السعاده والاستقرار .. الا ان كانت هناك مشكلات ربما تكون داخليه وخارجيه تغير هذا النظام في الاسره ..

نسمع كثيراً عن مشكلات اسريه في البيوت .. ربما تكون الاسباب غير مفهومه بالنسبه لنا ..
لكن مع هذا ممكن تلخيصلها في نقاط ولكن مع هذا من الصعب جداً ان نحصيها في مجتمعاتنا .

ربما تكون هناك مشكلات وضغوطات نفسيه بين افراد الاسره الواحده ..
وايضاً لا ننسى ان المشكلات الان ليست من ضمن الاجنده الموجوده في الاسره لكن تأتي في ظل التواضع وعدم التفاهم بين افراد الاسره سواء كان بين اب وام .. او ربما بين ابن وابيه ..

إن المشاكل في البيوت هي أم الأوجاع والالام الشديد هالتي تسيطر على الفرد في اسرته .. والعنف داخل الأسرة ، فمن أين يبدأ الطلاق مثلاً ؟
ومن أين يبدأ الشتم والضرب بين افراد الاسره ؟
ومن أين يبدأ الهجر من الزوج لزوجته او حتى لاولاده ؟
ومن أين يبدأ الجفاء والكره والحقد بين الاولاد والبنات ؟
او حتى ربما يبدأ الكره بين الاولاد لابيهم في ظل عدم التفاهم بينهم ؟؟
ومن أين تبدأ سلسلة القسوة بين أفراد الأسرة ؟
ولذلك ينبغي أن نعتني بإيجاد منهج متكامل يعين على تجاوز المشكلات الأسرية..
الاهم من هذا المصارحه والتفاهم ربما هي من تترك الاثر الطيب بين افراد الاسره ...

هناك اشياء تحصل بين افراد الاسره وربما تسيطر عليهم
الغضب .. الرسول صلى الله عليهم وسلم في الحديث الشريف يقول " لا تغضب ..فرد عليه مرارا " لاتغضب " ولذلك ينبغى على الاب لانه العمود الفقري في البيت عدم الغضب بسهوله ..
وان يفكر مليون مره في المشكله قبل غضبه .. الذي ربما يسيطر عليه قبل الغضب وتكبر المشكله ..

وايضاً هناك موضوع يجب الا ننساه بين افراد الاسره الواحده في مجتمعاتنا ..
التجادل ورفع الصوت بلا داع بين الاب وابنه او ربما بين الام وابنتها وهكذا ..
المجالده لا فائدة منها ابداً .. ولا تعطي اي مفعول صحيح في النفس البشريه .. وربما تزيد من المشكله ..
فلا يجادل جدالا صاخبا وقت تأجج المشكلة ، بل يترك تلك اللحظات إلى وقت يحسن التفاهم فيه ، ثم بعد ذلك يعالج المشكلة قال عبد الله بن الحسين : " المراء رائد الغضب فأخزى الله عقلا يأتيك به الغضب "

وهكذا ..
لكن لا ننسى ان هناك اسر ما زالت تعيش في هناء وسعاده في مجتمعنا
لا نحسدهم لكن نقول لهم اللهم اتم عليهم هذه النعمه ..
وهناك اسر ما زالت تسبح في مشكلاتها نقول لهم اللهم ازل مشكلاتهم عنهم ليعيشوا في محبه وخير بين افراد الاسره ..

يعطيك العافيه على هذا الطرح المهم
وخاصتاً في وقتنا الحاضر نسمع فيه الكثير من المشكلات
بارك الله فيك
لي عوده ان شاء الله ان سمحت لي الظروف
احترامي وتقديري ... .

نظرة حياء
10-17-2011, 06:56 PM
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله بن سالم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
دائما تأبى نظرة حياء الا ان تستل مسلتها الرقيقة وتقطع اطراف القلب وتخيطه فلا سلم القلب من ألمه لا بطبه ولا بدوائه
يعلم الله سيدتي ان ما طرحتيه هنا يدمي القلب وما خفي كان أعظم
لا نستطيع سيدتي ان نخفي عيوب مجتمعنا ولا ندعي المثالية القصوى فنحن بشر مذنبون ووجب علينا الاستغفار ففي الحديث قال الرسول صلى الله عليه وسلم ((لولا أنكّم تذنبون فتستغفرون اللّه تعالى، لأتى اللّه تعالى بخلق يذنبون ويستغفرون، فيغفر لهم)) ومع الاستغفار يجب علينا مجاهدة النفس الامارة بالسوء التي قد تقع فيما اسلفت من ذنب فلا يسول لنا الشيطان التمادي ولا القنوط من رحمة الله ومغفرته فقد قال بابي هو وامي ((يبعث اللّه المقنّطين يوم القيامة، مغلبّةً وجوهُهُم، يعني غلبة السواد على البياض، فيقال لهم : هؤلاء المقنّطون من رحمة اللّه تعالى)) فيجب علينا ان لا نيأس من رحمة الله جل وعلى.
لا أحبذ النظرة السوداوية ولا ارغبها ففي النالس الخير الكثير ولو تغلبت علينا بعض المآسي والقصص الموجعة التي تطفو على السطح لعاطفتنا نحن ابناء هذا الشعب على اقل تقدير فنظهرها في اعيننا وكأنها ظاهرة مغلبة وهي عكس ذلك.
اما مسالة التربية وما ادراك ما التربية وهو صلب موضوعك فيجهل كثير من الاباء والامهات شيء مهم جدا وهو سن التكليف التي شرعه الله جل وعلى فقد اجمع كثير من العلماء انه سن الخامسة عشر للابن والابنة ولكن ماذا يجب ان يحدث قبلها؟ لابد ان ينشأ الابن والابنة على تعايم دينية حنيفة وليست شعارات فضفاضة اي يجب ان يرى القدوة امامه ماثلة حية فيما يتم نصحهم به وقيسي على ذلك جميع الامور.
نعلم جيدا ان تفاوت الدرجات في العلم ولا اقصد الشهادات لها تأثيرها على التربية , وللبيئة كذلك تأثير حساس جدا فالبيئة هي المربي الاول للانسان يليه الوالدين والتعاليم الدينية ثم الدنيوية والخبرات المكتسبة وهي كذلك بالترتيب.
يحدثني أحد الأشخاص بغير قصد منه انه لم يسبق له عناق والده ابدا ولم يسبق له عناق والدته كذلك فسألته ماذا تفعل اذاً فقال لا اقوم الا بتقبيل رؤوسهما فقط واستطرد قائلا صادف ان رآه والده يقبل اقدام والدته فتهكم عليه والده بحنق وقال له ( عز نفسك لا توطي نفسك لرجول الحريم) .
القصص والشواهد كثيرة جداً ولكن ما اردت الوصول اليه هو ان التربية تصل الى مرحلة عمرية من بعدها لا يتقبل الشخص اي شيء سوى مكتسبات الخبرة التي تصقل مهاراته في الحياة مجملاً , فالتنشئة تختلف كثير عن التربية فما نشأ عليه الانسان من امور قد تصبح لديه قواعد ومبادئ لا تتغير مع مرور الزمن وبناء عليها يتم تربيته
فالعادات والتقاليد تعتبر تنشئة عند السواد الاعظم من الناس , فيجب ان ينشّأ المرء على الدين ومن ثم على روافد العادات والتقاليد التي حتما سيزول منها كل شيء لم يوافق الدين ومن ثم يصل المرء الى مرحلة التكليف التي يصبح فيها مسؤولا امام الله عن اعماله فلا يخول له ان يجعل اسرته ووالديه شماعة لاخطائه مطلقا ومن بعدها يصل الى مرحلة الثامنة عشرة ومنها ينطلق لاكتساب خبراته بناء على ما تربى عليه فان تربى على خير فخير وان تربى على شر فشر هذه ما أردت إيجازه حول ما تطرقتي اليه من قصص المتهم الأول فيها هو التربية.
اعلم انني اطلت عليك كثيرا ولكن يعلم الله أن في قلبي الكثير والكثير ولكن اعتذر على تلك الاطالة.
بارك الله فيك وشكر الله لك وسدد على طريق الخير خطاك
تقديري واحترامي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلا بك أخي الكريم
لما تفضلت به أهمية عظمى في تربية الابناء وتوجيههم للطرق التي تساعد على استقامة حالهم
اعتقد أن هناك ما يتدخل في التربية اضافة على ما ذكرت من عادات وتقاليد
وهو الاعلام ووسائل الاتصال بجميع اشكالها
سابقا كانت التربية تقع على عاتق الوالدين والمدرسه والمسجد
ولا تتجاوز هذا الاضلاع الثلاثة الا نادرا
ولكن في زمننا كثرت اضلاع المجتمع واصبح للأسف العودة الى الوالدين والمسجد اخر الحلول بل ربما لا يفكر الابناء بطلب المشورة منهم
بل يتربى كما يفعل اقرانه وكما يشاهد ذلك البطل السينمائي او ذلك الكابتن الرياضي
بغض النظر هل سلوكه سوي ام لا
كمثال هم يرتدون ذلك القميص لان الفنان الفلاني يرتديه
والفتاة تتحدث بطريقة معينه لان الممثلة الفلانيه تفعل هذا ..
هل هذه تربية الوالدين او حتى العادات والتقاليد لا بل تربية الاعلام الذي يبث السموم في كل وقت امام الاباء ومن خلفهم
وما زاد الطينة بله أن المدرسة والتي من المفترض أن تكون المنزل الثاني
أن تكون دارا للأمان لأبنائنا وبناتنا أصبحنا نسمع ما يرعب من قصص الشذوذ و العنف وسوء الاخلاق
وليتها كانت بين الطلاب والطالبات بل تجاوزت هذا فأصبح المسيء هو المعلم والمعلمة
كم من قصة فيها البطل والمفسد معلمة في مدرسة ما مع احدى طالباتها
او معلم مع احد تلاميذه
المسألة جد خطيره وتحتاج الى حوارت مفتوحه تقوم بتنظيمها جهات عليا
وتناقش مسألة التربيه
نحن لسنا بحاجة لجمعية حقوق الانسان بقدر حاجتنا لتعليم كل فرد في المجتمع ما له وما عليه من حقوق تجاه افراد اسرته ومجتمعه
اعتذر جدا اخي عبدالله عن تأخر ردي عليك
ويا حبذا إن كان لديك ما تزيده هنا من اضافات قد ينتفع بها من يمر أن لا تحرمنا
وفقك الله لكل خير
ورزقك بر ابنائك ورزق والديك برك واسعدك دنيا وآخره

أمـ ـ ـواج
10-18-2011, 11:25 AM
ضميني لصدرك
رحلت عني التي كانت تحتويني وتضمني الى صدرها فيارب ترحم من كانت تحضني وترحم جميع أمهات المسلمين

رحلت معك غاليتي عبر تلك البساط بل وعشت كل قصة بكتابتك الرائعة
أسرتي الكثير يانظرة يجهل معنى اسرة وماهي اسرة ..
لكن هي النعمة الحقيقه التي وهبنا الله اياها الكثير وأعرف من الاشخاص المفتقدين تلك الأسر اسأل الله أن يجمعهم معهم في جناته

ليس هي كلمه تنطق انما هي احساس عظيم ,أعلم وكما كتبتي يانظرة كثير من الاباء والامهات ايضاً يجهلون في التربيه وويملكون القلوب القاسية لأأعلم لماذا !!
من القصص التي سأكتبه هي زميلة لي الاب والام مدرسين ولله الحمد لديهم من الثقافه لتعليم غيرهم الكثير ولكن العكس
في تعليم ابنائهم ولاشئ على العلم أنهم متعلمين ...
تخبرني بأن أختها مريضه بمرض وان قرر عليها عملية والداها لاريد انما بخل منه ان يعالجها في مستفى خاص انما قال لها انتظري دورك في المستشفى لحكومي
ليس هذا فحسب تخبرني بأن والدتها تكرر عليها انتي من الذي يريد ان يتزوجك هل هذة عبارات من أمه مثقفه ومربية اجيال ودائماً تكرر تلك العبارات غير الحرمان من المصروف ومن اشياء تريدها
تلك الامور والضيق تسبب بأن الكثير من الفتيات يسلكن مسلك الانحراف
....
ايضاً أم رزقت ولله الحمد 4 فتيات ولم ترزق بولد وكانت الام دائماً تكرر ياليت عندي ولد فسبحان الله اظطرت احد بناتها ان تصبح بويه في التصرفات والشكل والمظهر وكل شئ اصبحت تعشق فتاه في مددرستها اصبحت هي الولد وصديقتها البنت كشفت المدرسة أمرهم مما ادى الى فصل الطالبة من الدرسة من المسؤل !!!!
وغيرها من لقصص الكثير ..
الابناء مسؤلية في اعناق والديهم ,الأسرة هي الام ,الاب, الابناء
لابد من اين يكون ترابط تكاتف والاهم الاستماع لمشاكل الابناء وحلها ويكون هنا اساس قوية ومخافه من الله
هناك من الابناء من فقد والديهم ويتمنون أن يكونوا موجودين على وجهه الارض وهناك من يكونوا موجودين ويتمنون رحليهم عن الدنيا ...

لكل من الوالدين والابناء دور فلكل منهم يكمل الآخر ..
سلمت يداك على ماخطه ابداع هنا لقلمك دائما رونقه الخاص دمتي معطاءة دائما ً
وحفظ الله لك آسرتك ووفقك لكل خير
دمتي بسعادة

نظرة حياء
10-24-2011, 07:00 PM
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالدالامل
السلام عليكم



ربما لا اكون الشخص المناسب للحضور هنا


الاسرة والجو الاسري بحاجة الى شخص يدرك تمام اهمية تواجدهما


اسمحي لي اختي الفاضلة نظرة حياء ان اطرق موضوعك من اكثر من جانب


الجانب الاول : هو دورك التربوي المشهود لك هنا فطرحك لمثل هذا الموضوع الذي اسال الله ان يثيبك عليه الاجر ماهو الا استمرار لدور لازال حرفك يقدمه وهي الفائدة والتقديم المميز للمواضيع المفيدة الراقية والتي تنعكس على الاعضاء هنا وتترك لهم جني الثمار


قلة جدا من يدرك ان القلم امانة


وقلة من يدرك انه عندما يكتب لابد ان يوصل فيما كتبته اما شعور حقيقي او فائدة مرجوة


وقلمك هنا غطى هذا الجانب واكثر بكثير فبورك قلمك العذب الطاهر الذي يحمل نقاء قلبك حبرا له


الجانب الاخر ..هي طريقة التشويق العذبة التي مارسها قلمك فاوصل موضوعا تربويا هنا بنكهة ممتعة مشوقة اعطت للموضوع اهتمام مميز وجميل


جانب اخر ايضا ..انك اشركتنا في جو الاسر الحقيقي


وهذا يحسب لك كثيرا
كل ما ذكرته هو واقع كثير من الاسر للاسف


بودي الان وبعد ان فرغت من نصك ان ارجع الى البيت احتضن والدي اقبل راس امي


بودي بعد ان فرغت من كلماتك هنا ان اعود اليهما استمع الى قصصهما اشرب معهما اي مشروب
بودي ان اطلعهما على هذه القصص وربما سافعل


ما يميز طرحك انه يخاطب كل قلب


وانه يحي من جديد مشاعر كانت بحاجة الى هزة والى التفافتة في دور الاسرة
كلنا مقصر


وانا اعد نفسي بعد هذا المقال مجرم في حق اسرتي


لاني لم اعاشرهم او الجلس معهم


لا اجاملك هنا


ولكن قلمك هنا من يمجد حرفك


فقد تركت كلماتك هنا ففي قلبي الكثير من علامات الاستفهام مالذي قدمناه لهم


لن اطيل


كعادتك



حرف لا يمل وقلم شامخ بكل مافيه من حضور


انيقة الحرف وورائعة التواجد



موضوع مميز جدا يستحق التقييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييم عن جدارة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
هلا فيك يا خالد
تواجدك دائما يدخل السرورر لقلبي وفقك الله
بس ما تشوف انك دائما تديني اكبر من حجمي
قضايا الاسره بكل جوانبهاتهمنا جميعا لان لكل منا اسرة
ايا كان موقعه منها ابا او اما او اخا او ابنا
كلنا ننتمي لأسر وهذه نعمة لا يدركها الا فاقدها
لا أقول من فقد والديه ولكن لنسأل من لا يعلم له اهلا لا والدا ولا والدة
اكاد اجزم انه يتمنى ان له اسرة وليفعلوا به ما يشاءون
نعم الاسرة وجود الوالدين او حتى غيابهما ارحم بكثير من عدم معرفتهم او معرفة اصل هذا الانسان الذي لا يعلم له اسرة او عائلة
طبعا تواجدك الرائع فتح لي بابا اخر ربما اتطرق اليه هنا
اهلا بك يا خالد دائما وابدا
لحرفك رقة ولتواجدك رونق فأنت شاعر ولا غرابه
وفقك الله واسعدك اينما كنت

عاصم1
10-25-2011, 05:12 PM
أهلا ببنتي الغالية
دائما ما عاهدناك رائعة وذات اختيار رائع في مواضيعك
فالأسرة هي لبنة المجتمع وإذا صلحت الأسرة صلح المجتمع كله
وعلى كل واحد من رواد الأسرة دوره المعروف سواء الأب الذي يعمل ويجتهد ويربي ويراعي وقبل كل هذا اختيار صالح لأم صالحة حتى تكمل معه المشوار وتساعده في الرسالة المرجوة
والأم التي تحمل وتلد وترضع وتربي وتحتضن أطفالها وتسهر عليهم وتراعيهم وتقوم بأعباء المنزل تكرما منها وليس فرضا وبعد هذا كله تتجمل لزوجها وتبش في وجهه
والأولاد الذين يقومون بدورهم في الدراسة والنجاح والعمل والبر والتواصل بعد ما يكبر الوالدين
هذه هي الأسرة الإسلامية التي يهتم فيها الكبير بالصغير حتى يكبر ويهتم فيها الصغير بوالديه وأقاربه بعد ما يكبر
تسلمي نظورة
موضوع لو تكلمنا فيه لأطلنا كثيرا
لكني يكفي ما كتبتي فأنت جوهرة ثمينة في أي منتدى
أتمنى من يحافظوا عليك بينهم منورة ومتلألئة دائما
وفقك ربي لكل خير

الغيهــــــــــب
10-25-2011, 09:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

إن المشاكل الأسرية بأنواعها المختلفة تؤثر سلب على الأبناء
فقد تؤدي إلى الأمراض النفسية والعصبيه للابناء سواء
فمثلا إذا رأى الابن أباه وأمه يتجادلان بصوت عال
ثم يتطور الجدال إلى صراخ و شتم ومن ثم إلى ضرب الأب للأم
او هجرة الأم للأب فقد يذعر ويسبب ذلك الأرق المزمن له بحيث لا يستطيع نسيان تلك الحادثة رغم تفاهتها بالنسبة للأم والأب ..
والعكس صحيح فما يصير للابن ينسحب كذلك على الانثى ..

وقد يؤدي ذلك إلى حقد الابن على الأب لأن أباه يظلم أمه
أو العكس وقد يؤدي ذلك إلى السرحان واللامبالاة والإهمال
أو ضعف الشخصية حيث سيكون فريسة سهلة لأصدقاء السوء
حيث سيجرونه بسهولة بالغة نتيجة لثقته بهم
إلى عاداتهم السيئة مثل التدخين والكذب وما إلى ذلك من افعال مشينه يفعلها الابن او البنت
وقد تتطور المشكله في انفسهم وتحدث اشياء منها " الانحراف " فالكلمه هذه تكفي دون شرحها ..

إن أي أمة من الأمم لابد أن تسعى لبناء مجتمعها من خلال بناء الاسره في البدايه
على أسس قوية ثابتة من العناصر المخلصة التي تساهم
في رفع شأن أمتها وتعمل على تقدمها .

وتحتاج هذه العناصر إلى محاضن تربوية صالحة حتى
تخرج إلى الحياة وقد تم تربيتها تربية قوية لأداء دورها في المجتمع .

ومنذ القدم كانت الأسرة هي المحضن الأول
الذي تتربى فيه الشعوب والأمم من خلال تربيتها لأفرادها .
وبقدر نجاح الأسرة في ترية أبناءها تربية صحيحة
بقدر مساهمتها في بناء مجتمعها وتقويته ورقيه ...

أما إذا فشلت الأسرة في هذه التربية فإن الدمار والخراب
يحل بمجتمعها لأن الأفراد الذين ينشأون بصورة سيئة
أو يتعرضون لمشاكل أسرية لا يتوقف تأثيرهم على انفسم
فقط وإنما على المجتمع المحيط بهم ككل ...

وتكون العواقب وخيمة لذا وحب علي أن أنبه إلى
أن المشكلات الأسرية تفسد التربية وتنشأ جيلا ضعيف
الشخصية غير قادر على الإعتماد على نفسه.

يعطيك العافيه
بالتوفيق لك
احترامي وتقديري ... .

نظرة حياء
10-30-2011, 07:46 PM
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأمل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة




تعريف الاسرة /هي من الاسر أي الدرع الحصين القوي

هي المجموعة المتناسلة من الأب والأم ، إذ هما الرباط بين هذه المجموعة سواء كبرت أو صغرت ،





مسؤولية تربية الأبناء تقع على الوالدين في المرتبة الأولى، ونعني بالتربية معناها الشامل ولا تعني توفير الطعام، والشراب والكساء والعلاج وغيرها من أمور الدنيا، بل تشمل كذلك ما يصلح الإنسان ويسعده من غرس القيم والفضائل الكريمة


جعل الله عز وج الأبناء من الأمانة، كما قال تعالى: "إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ"




وتربية الأبناء من قبل الأسرة لا بد أن تكون تربية مستمرة، ولا يظن كثير من الآباء والأمهات أن دورهم في تربية أولادهم ينتهي عند بلوغ الولد أو البنت سن معين فيترك ظناً أن أولادهم كبروا في السن ولا يحتاجون إلى توجيه ومتابعة، وهذا خلل في التربية ينتج عنه مشاكل لا تحمد عقباها، فمسؤولية الأبوين لا تنتهي مهما كبر الأبناء، فهم في حاجة دائماً إلى التوجيه والنصح والإرشاد،


سأختصر ردي هنا بنقاط آتمنى من كل أم واب الاستفادة منها


1-محاولة تخصيص وقت كاف للجلوس مع الأبناء، وتبادل الأحادبث المتنوعة: الأخبار الاجتماعية والدراسية والثقافية وغيرها .
2-التركيز على التربية الأخلاقية والمُثُل الطيبة، وأن يكون الوالدان قدوة حسنة لأبنائهما .
3-احترام الأبناء عن طريق الاحترام المتبادل، وتنمية الوعي، والصراحة، والوضوح.
4- فهم نفسية الأولاد، وإعطاؤهم الثقة في أنفسهم .
فيها محاذير شرعية.
5-التشجيع الدائم للأولاد والاستحسان والمدح


6-عدم السخرية والتهديد بالعقاب الدائم للأبناء، متى ما أخفقوا في دراستهم أو وقعوا في أخطاء من غير قصد منهم؛ بل يتم تلمس المشكلة بهدوء، ومحاولة التغلب على الخطأ بالحكمة، والترغيب والترهيب.
7-الصبر الجميل في تربية الأبناء، وتحمل ما يحدث منهم من عناد أو عصيان، والدعاء بصلاحهم وتوفيقهم .





أحسنتِ مقال رائع واعتذر عن الاطاله


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلا بك اختي الغاليه الامل
نعم كل ما اضفتيه هنا من أهم الوسائل في تربية الابناء تربية سويه
ونحن كأباء قد نغفل عنها في زحمة الحياة ومشاغلها
والتربية تحتاج الى قوة ارادة وحسن تعامل مع الابناء
حتى نخرج جيلا يستطيع حمل الامانة والبناء ورفع راية الاسلام وحماية البلاد
الروعة يا غاليتي هو حضورك وما انرتي به متصفحي
واعتذر جدا على تأخر ردي
وفقك الله لما يحب ويرضى وجزاك الله بكل حرف عشرا

نظرة حياء
10-30-2011, 08:03 PM
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الغيهــــــــــب


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... .


الاسره كلمه صغيره في معناها لكن كبيره لمن يريد فهمها بطريقته ..
الاسره مازالت الى الان هي اللبنة الاولى في مجتمعاتنا الذي يتكون ويتمحور في أسر صغيره وكبيره .. ان صلحت هذه الاسر صلح المجتمع .. وان فسدت فسد المجتمع بأكمله ..


ديننا الاسلامي اهتم كثيراً بوضع نظام يكفل للاسره السعاده والاستقرار .. الا ان كانت هناك مشكلات ربما تكون داخليه وخارجيه تغير هذا النظام في الاسره ..


نسمع كثيراً عن مشكلات اسريه في البيوت .. ربما تكون الاسباب غير مفهومه بالنسبه لنا ..
لكن مع هذا ممكن تلخيصلها في نقاط ولكن مع هذا من الصعب جداً ان نحصيها في مجتمعاتنا .


ربما تكون هناك مشكلات وضغوطات نفسيه بين افراد الاسره الواحده ..
وايضاً لا ننسى ان المشكلات الان ليست من ضمن الاجنده الموجوده في الاسره لكن تأتي في ظل التواضع وعدم التفاهم بين افراد الاسره سواء كان بين اب وام .. او ربما بين ابن وابيه ..


إن المشاكل في البيوت هي أم الأوجاع والالام الشديد هالتي تسيطر على الفرد في اسرته .. والعنف داخل الأسرة ، فمن أين يبدأ الطلاق مثلاً ؟
ومن أين يبدأ الشتم والضرب بين افراد الاسره ؟
ومن أين يبدأ الهجر من الزوج لزوجته او حتى لاولاده ؟
ومن أين يبدأ الجفاء والكره والحقد بين الاولاد والبنات ؟
او حتى ربما يبدأ الكره بين الاولاد لابيهم في ظل عدم التفاهم بينهم ؟؟
ومن أين تبدأ سلسلة القسوة بين أفراد الأسرة ؟
ولذلك ينبغي أن نعتني بإيجاد منهج متكامل يعين على تجاوز المشكلات الأسرية..
الاهم من هذا المصارحه والتفاهم ربما هي من تترك الاثر الطيب بين افراد الاسره ...


هناك اشياء تحصل بين افراد الاسره وربما تسيطر عليهم
الغضب .. الرسول صلى الله عليهم وسلم في الحديث الشريف يقول " لا تغضب ..فرد عليه مرارا " لاتغضب " ولذلك ينبغى على الاب لانه العمود الفقري في البيت عدم الغضب بسهوله ..
وان يفكر مليون مره في المشكله قبل غضبه .. الذي ربما يسيطر عليه قبل الغضب وتكبر المشكله ..


وايضاً هناك موضوع يجب الا ننساه بين افراد الاسره الواحده في مجتمعاتنا ..
التجادل ورفع الصوت بلا داع بين الاب وابنه او ربما بين الام وابنتها وهكذا ..
المجالده لا فائدة منها ابداً .. ولا تعطي اي مفعول صحيح في النفس البشريه .. وربما تزيد من المشكله ..
فلا يجادل جدالا صاخبا وقت تأجج المشكلة ، بل يترك تلك اللحظات إلى وقت يحسن التفاهم فيه ، ثم بعد ذلك يعالج المشكلة قال عبد الله بن الحسين : " المراء رائد الغضب فأخزى الله عقلا يأتيك به الغضب "


وهكذا ..
لكن لا ننسى ان هناك اسر ما زالت تعيش في هناء وسعاده في مجتمعنا
لا نحسدهم لكن نقول لهم اللهم اتم عليهم هذه النعمه ..
وهناك اسر ما زالت تسبح في مشكلاتها نقول لهم اللهم ازل مشكلاتهم عنهم ليعيشوا في محبه وخير بين افراد الاسره ..


يعطيك العافيه على هذا الطرح المهم
وخاصتاً في وقتنا الحاضر نسمع فيه الكثير من المشكلات
بارك الله فيك
لي عوده ان شاء الله ان سمحت لي الظروف
احترامي وتقديري ... .



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلا بك استاذي الفاضل
رائع ما لخصته هنا
المشكلات الاسرية من اكثر الاسباب المؤدية لانحراف افرادالاسرة الواحده
قد لا يقف الانحراف على الابناء بل ربما يتعدى هذا لينحرف الزوج او الزوجة
ليبحث كل منهما عن ما ينقصه و عجز الطرف الاخر عن توفيره له
فبداية كل مشكلة شرارة
إن لم يتداركها افراد الاسرة تحولت الى نار حارقة لا تبقي ولا تذر
والغضب احد اسباب اندلاع هذه الشرارة القاتلة
رائع ما خطه قلمك هنا على صفحاتي
فجزاك الله عني خير الجزاء

نظرة حياء
10-30-2011, 08:08 PM
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمـ ـ ـواج
ضميني لصدرك
رحلت عني التي كانت تحتويني وتضمني الى صدرها فيارب ترحم من كانت تحضني وترحم جميع أمهات المسلمين

رحلت معك غاليتي عبر تلك البساط بل وعشت كل قصة بكتابتك الرائعة
أسرتي الكثير يانظرة يجهل معنى اسرة وماهي اسرة ..
لكن هي النعمة الحقيقه التي وهبنا الله اياها الكثير وأعرف من الاشخاص المفتقدين تلك الأسر اسأل الله أن يجمعهم معهم في جناته

ليس هي كلمه تنطق انما هي احساس عظيم ,أعلم وكما كتبتي يانظرة كثير من الاباء والامهات ايضاً يجهلون في التربيه وويملكون القلوب القاسية لأأعلم لماذا !!
من القصص التي سأكتبه هي زميلة لي الاب والام مدرسين ولله الحمد لديهم من الثقافه لتعليم غيرهم الكثير ولكن العكس
في تعليم ابنائهم ولاشئ على العلم أنهم متعلمين ...
تخبرني بأن أختها مريضه بمرض وان قرر عليها عملية والداها لاريد انما بخل منه ان يعالجها في مستفى خاص انما قال لها انتظري دورك في المستشفى لحكومي
ليس هذا فحسب تخبرني بأن والدتها تكرر عليها انتي من الذي يريد ان يتزوجك هل هذة عبارات من أمه مثقفه ومربية اجيال ودائماً تكرر تلك العبارات غير الحرمان من المصروف ومن اشياء تريدها
تلك الامور والضيق تسبب بأن الكثير من الفتيات يسلكن مسلك الانحراف
....
ايضاً أم رزقت ولله الحمد 4 فتيات ولم ترزق بولد وكانت الام دائماً تكرر ياليت عندي ولد فسبحان الله اظطرت احد بناتها ان تصبح بويه في التصرفات والشكل والمظهر وكل شئ اصبحت تعشق فتاه في مددرستها اصبحت هي الولد وصديقتها البنت كشفت المدرسة أمرهم مما ادى الى فصل الطالبة من الدرسة من المسؤل !!!!
وغيرها من لقصص الكثير ..
الابناء مسؤلية في اعناق والديهم ,الأسرة هي الام ,الاب, الابناء
لابد من اين يكون ترابط تكاتف والاهم الاستماع لمشاكل الابناء وحلها ويكون هنا اساس قوية ومخافه من الله
هناك من الابناء من فقد والديهم ويتمنون أن يكونوا موجودين على وجهه الارض وهناك من يكونوا موجودين ويتمنون رحليهم عن الدنيا ...

لكل من الوالدين والابناء دور فلكل منهم يكمل الآخر ..
سلمت يداك على ماخطه ابداع هنا لقلمك دائما رونقه الخاص دمتي معطاءة دائما ً
وحفظ الله لك آسرتك ووفقك لكل خير
دمتي بسعادة

رحم الله والدتك يا غاليتي وجمعك بها في جنة عرضها السماوات والارض
يكفيني القراءة لما خطه قلمك من قصص هي من واقعنا
لا نألفها ولا نفتري على اصحابها
نحن هنا نسردها للعبرة نسردها لعل وعسى ان ننتفع او ينتفع غيرنا بها
فتغير سلوكا وقع فيه احدنا بقصد منه او بغير قصد
جزاك الله خير الجزاء يا موجة الخير
فحيث ما حطت رحالك انار حرفك المكان
دمت لاشراقك

نظرة حياء
10-30-2011, 08:12 PM
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاصم1
أهلا ببنتي الغالية

دائما ما عاهدناك رائعة وذات اختيار رائع في مواضيعك
فالأسرة هي لبنة المجتمع وإذا صلحت الأسرة صلح المجتمع كله
وعلى كل واحد من رواد الأسرة دوره المعروف سواء الأب الذي يعمل ويجتهد ويربي ويراعي وقبل كل هذا اختيار صالح لأم صالحة حتى تكمل معه المشوار وتساعده في الرسالة المرجوة
والأم التي تحمل وتلد وترضع وتربي وتحتضن أطفالها وتسهر عليهم وتراعيهم وتقوم بأعباء المنزل تكرما منها وليس فرضا وبعد هذا كله تتجمل لزوجها وتبش في وجهه
والأولاد الذين يقومون بدورهم في الدراسة والنجاح والعمل والبر والتواصل بعد ما يكبر الوالدين
هذه هي الأسرة الإسلامية التي يهتم فيها الكبير بالصغير حتى يكبر ويهتم فيها الصغير بوالديه وأقاربه بعد ما يكبر
تسلمي نظورة
موضوع لو تكلمنا فيه لأطلنا كثيرا
لكني يكفي ما كتبتي فأنت جوهرة ثمينة في أي منتدى
أتمنى من يحافظوا عليك بينهم منورة ومتلألئة دائما
وفقك ربي لكل خير

أهلا بك أنت يا والدي الغالي
يسعدني تواجدك وحضورك المشرق على صفحاتي
ولا يسعني هنا الا الصمت فعندما يتحدث الكبار
الصغار ينصتون بكل ادب واحترام
جزاك الله عني خير الجزاء
وبارك لك في علمك وعملك واصلح لك ذريتك
دمت رائعا دائما وابدا

نظرة حياء
10-30-2011, 08:15 PM
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الغيهــــــــــب
بسم الله الرحمن الرحيم



إن المشاكل الأسرية بأنواعها المختلفة تؤثر سلب على الأبناء
فقد تؤدي إلى الأمراض النفسية والعصبيه للابناء سواء
فمثلا إذا رأى الابن أباه وأمه يتجادلان بصوت عال
ثم يتطور الجدال إلى صراخ و شتم ومن ثم إلى ضرب الأب للأم
او هجرة الأم للأب فقد يذعر ويسبب ذلك الأرق المزمن له بحيث لا يستطيع نسيان تلك الحادثة رغم تفاهتها بالنسبة للأم والأب ..
والعكس صحيح فما يصير للابن ينسحب كذلك على الانثى ..


وقد يؤدي ذلك إلى حقد الابن على الأب لأن أباه يظلم أمه
أو العكس وقد يؤدي ذلك إلى السرحان واللامبالاة والإهمال
أو ضعف الشخصية حيث سيكون فريسة سهلة لأصدقاء السوء
حيث سيجرونه بسهولة بالغة نتيجة لثقته بهم
إلى عاداتهم السيئة مثل التدخين والكذب وما إلى ذلك من افعال مشينه يفعلها الابن او البنت
وقد تتطور المشكله في انفسهم وتحدث اشياء منها " الانحراف " فالكلمه هذه تكفي دون شرحها ..


إن أي أمة من الأمم لابد أن تسعى لبناء مجتمعها من خلال بناء الاسره في البدايه
على أسس قوية ثابتة من العناصر المخلصة التي تساهم
في رفع شأن أمتها وتعمل على تقدمها .


وتحتاج هذه العناصر إلى محاضن تربوية صالحة حتى
تخرج إلى الحياة وقد تم تربيتها تربية قوية لأداء دورها في المجتمع .


ومنذ القدم كانت الأسرة هي المحضن الأول
الذي تتربى فيه الشعوب والأمم من خلال تربيتها لأفرادها .
وبقدر نجاح الأسرة في ترية أبناءها تربية صحيحة
بقدر مساهمتها في بناء مجتمعها وتقويته ورقيه ...


أما إذا فشلت الأسرة في هذه التربية فإن الدمار والخراب
يحل بمجتمعها لأن الأفراد الذين ينشأون بصورة سيئة
أو يتعرضون لمشاكل أسرية لا يتوقف تأثيرهم على انفسم
فقط وإنما على المجتمع المحيط بهم ككل ...


وتكون العواقب وخيمة لذا وحب علي أن أنبه إلى
أن المشكلات الأسرية تفسد التربية وتنشأ جيلا ضعيف
الشخصية غير قادر على الإعتماد على نفسه.


يعطيك العافيه
بالتوفيق لك
احترامي وتقديري ... .

أهلا بعودتك مجددا
لا تعليق يليق كفيت ووفيت
فجزاك الله عني خير الجزاء
اسعدني حضورك وجمال طرحك
وفقك الله لما يحب ويرضى
دمت لاشراقك