المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : امي ماتت وانا مشغول بالانترنت


عسووولة
12-14-2009, 04:09 PM
مين يتحدى أن بتنزل دمعته بعد قراءته؟



امي ماتت وانا مشغول بالانترنت
تعال... اترك عنك هذا الجهاز..تعال أريد أن أتسامر معك..اشتقت لأحاديثك.. وليس عندي ما يؤنسني ..تجاهلتهاوكأنني لست المُنَادى..نادتني بكلحنان ولطف.. تعال يا "فلان" تعال يا بني..

أنامشغولبهذا الشرح الذي سأغنم من بعدهالأجر العظيم!!

نعم فهو في خدمة الغير!!

أنا مشرف على موقع فيه الخير للناس ...لكن الشوق بأمي لولدها انهضها.. تهادت حتى وصلت إلى "غرفتي"

وبنظرة مثقلةرفعت عينيمن "شاشتي" والتفت نحوها..

وبكل "ثقل" مرحباً بكِ.. انظري هذا شرح أعده للناس(حتى تفهم اني مشغول)ولكنها جلستتنظر لي..نعم تنظر لفلذة كبدهاكيف يسعى خلف الخير وهو بجواره!!لحظات ..


وإذا صوت الباب يُقفل.. التفت، فإذا بهاغادرت...


لا بأس سآتيهابعد دقايق.. اعيد لها ابتسامتها!! واعود لعملي و "جهازي"


لحظات..


نعم ما هي إلا لحظات ..

وأتحرر من قيودي.. وانتقل للبحث عن "أمي"


انتهيت بعد فترة ثم ذهبت إليها ... وجدتها..


نعم وجدتها.. ولكنها متعبه ، مريضه..لم أتمالك نفسي.. دموعها تغطيها.. وحرارة جسدها مرتفعه..أسرعت بها إلى "المستشفى"

وبصورة سريعة.. إذا بها تحت أيدي "الأطباء"

هذا يقيس.. وتلك " تحقن"

والباب موصد في وجهي.. بعد أن كان ..... موصداً في وجههايأتي الطبيب: الحالة حرجة.... إنها تعاني من ألم شديد في قلبها..

يجب أن تبقى هنا!! و" بِرّاً " مني قلت: إذاً أبقى معها..

لا.... أتتني كـ"لطمة" آلمتني ..

لا.. حالتها لا تسمح بأن يبقى معها احد..سوى الأجهزة و"طاقمنا الطبي"

أستدير..

وكاهلي مثقلٌ بالهم ..

واقف بجوار الباب..

أنا الآن أريد ان((اتسامر معك.. اشتقت لأحاديثك.. لوجهك الطيب الحنون،لابتسامتك التي لم تترك في قلبي هم،يا أمي الغالية كم آنستيني كم فرجت عن قلبي،كم أزحت عني هموم ثقال...

يا أمي الغالية أنا آسف هل تحادثيني، ليس عندي ما يؤنسني)) ..
بقيت في الانتظار.. اتذكر..

ليتني أسمع وقع أقدامها الطيبة وهي قادمة نحوي من جديد... !!

مازال لدي الكثير لأخبرها به!!

نعم.. هي لا تعلم أني الآن عضو شرف في موقع!!ولا تعلم أني مشرف في آخر!!هي لا تعرف كيف أن المحترف في "الحواسيب" هو شخص مهم!!

لم اشرح لها كيف أني علّمت اخوتي حتى يُشار لهم بالبنان!!

هي.. لا... بل أنا لم اخبرها..

لم اجلس معها.. ضاعت أوقاتي خلف الشاشات ..بكل برود.. قلت: سأعوضها حالما "تتحسن" حالتها..

وعبثاً صدقت ما أردت !!

غفوت برهة.. لكنني استيقظت على خطوات مسرعات..

التفت هنا وهناك.. إنهم يسرعون ..

إلى أين... إنهم يتجهون إلى غرفة "أمي"

تركت خلفي "نعالي" .. وأسابق قدري.. لأصل وإذا بالغرفة مظلمة!!

والجميع يخرجون.. ما الذي حصل !! (عظّم الله أجرك.. وغفر لها)هل ماتت أمي!!كيف تموت وأنا لم اخبرها ما أريد!!

كيف.. من يؤنس البيت،يا رب لن أعود أسمع صوتها الحنون ولا أصوات أقدامها وهي تتحرك بحب نحوي.. أريد ان أضمها..أن اخدمها..لا "يبّردها" سوى سيل الدمعات ..

امياميامي.. عودي لييا يمـه يالله ضمينـي ودفيني بها الاحضـانانا ادري فيكي مشتاقه وهمك بـس ملاقاتـييا يمه حيـل ضمينـي أبي ارتاح أنـا تعبـانتعبت اهرب من ذنوبي ابيك آخـر مسافاتـيابي اسمع منك اي كلمه لصوتك مسمعي ولهانابي اسمع يمه بصوتي ابي اذكر فيه نشواتـياشوفـك ساكتـه يُمّـه غفيتي وإلا أنا غلطـانغفيتي يا بعـد عمـري تعبتي مـن مواساتـييا يمه طالبـك قومـي إذا لي في عيونك شاناشوف الموت بعيونـك عساها تخيب هقواتـيتعالوا يا بشـر شوفـوا أنا محتـار انـا تلفـانأنا امي مدري وش فيهاأنا مـدري أنـا حاتـيأنا امـي قلبهـا طيـب ولا يمكن تبكـي انسـانانا امـي مـا تبكينـي ولا تتمـنـى آهـاتـييا يمه صح مـا متـي؟وصح الموت ما حـان؟إذا مِتّـي أنـا بعـدك أقضي ويـن ساعاتـييا يمه قومي وقولي الموت لا ما كــــــانأنا جيتك وأنـا نـاوي اببـدأ فيـك جنـاتـيتركتينـي ومـتِّ لـيـش تركتيني وانـا غرقـانولا "مسموح" يا وليـدي ولا تلعـنـك لعنـاتـيأنا الجاني وانا المجنـي وأنا المخطي وانا الندمانتركتينـي علـى نـاري أعـذب فيـك زلاتــيولاني مرضـيٍ ربـي ولاني تابـع الشيطـانانا بعدك ترى مـا بيـ نهايـاتـي و بدايـاتـييا يمـه منتهـي جيتـك وكلّي مرتجـي غفـرانوشفـت النـاس تلعنـي تحذرنـي مـن الآتـييا يمه كل مـا فينـي ينادي لكِ أنـا ندمـانطلبتك قولي سامحتك وردي لوجهي بسماتيأنا ادري قلبك الطيب كسرته بصدمة النكرانغلطت وغلطتي هذي تعيّـر كـل غلطاتـياخواني واخواتي الكرام:

ليحمد الله من له أم حنون لا تزال على قيد الحياة ....قم فاتصل بها
فأنت لا تعرف ماذا تفعل بها عندما تسمع صوتك ويكون الهاتف منك....هذه التي جعلت بطنها لك وعاء وحضنها لك فراش........ هذه التي نمت ليالي ولم تعرف هي النوم حباً بك ولهفة عليك...كم تعبت فيك، كم خففت عنك، كم حرمت نفسها وأطعمتك... كم خفق قلبها حينما رأتك تكبر...وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان...

إنها التي قال عنها المصطفى صلى الله عليه وسلم:

رضى الله في رضاها وسخط الله في سخطها

... هل تعلمون أن الله تعالى ينادي العبد حينما تتوفى أمه فيقول له :

عبدي قد ماتت التي كنا نكرمك لأجلها فاعمل نكرمك لأجله...إنها أمي... أجمل أنشودة حنان... أجمل رحمة أرسلها لي ربي...
من كان له والدان فليكلمهماوليقبل قدميهما وليخدمهما قبل أن يأتي يوم لا ينفع فيه كل هذا....

من توفي والداه فليترحم عليهما ولينوي أن يتصدق عنهما...

واعلموا أن الذي تفعله لهما اليوم سيجازيك به ولدك غداً...

نعم كما قال النبي عليه الصلاة والسلام: اعمل ما شئت كما تدين تدان...

اللهم ارحم أمهاتنا وآبائنا

... اللهم نور قبورهما اللهم تقبل صالح أعمالهماوتجاوز يا رب بفضلك وكرمك عن كل سيئاتهما..

اللهم أكرم نزلهما ووسع مدخلهما واغسلهما بالماء والثلج والبردونقهما من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس

.. اللهم ارفعهما عندك مكاناً عليا،اللهم آنسهما في قبورهما واجعل الجنة مثواهما...

التفاحه
12-14-2009, 10:22 PM
لاحول ولافوة الابالله العلي العظيم

امي تعني لي << هواء لاستطيع العيش من دونه

الله يعطيك العافيه

عسووولة
12-16-2009, 02:01 AM
لاحول ولافوة الابالله العلي العظيم

امي تعني لي << هواء لاستطيع العيش من دونه

الله يعطيك العافيه

صدقتي تفاااااااحة ..
لكي مني كل الود و الاحترام لمرورك ..

الهمس الجميل
12-16-2009, 11:05 AM
من الموسف بان الانترنت والمنتديات

اصبحت من اولويات امور حياتنا

هذه هي الحقيقة التي يحاول اغلب الاشخاص التهرب منها

لا ادري لماذا نحن العرب المسلمون

لا نحسن التصرف فيما وهب الله لنا

نبحث دوما عن المتعة والسعادة المزيفة

من خلف اسوار هذه الشاشة الغامضة

اي منطق هذا واي عقل

اختي عسووولة

الحياة مدرسة لابد ان نتعلم منها

بان الام والاب والابناء شيء مقدس

لا يمكن تعويضهم مهما وجدنا السعادة المزيفة بعيده عنهم

علمتني الحياة بانها لا ترحم ولن ترحم

لاننا نحن من نسير امور حياتنا

علمتني الحياة ان المنتديات هي استراحه فقط

فلنا اخوة في الله لابد ان نستفيد منهم ونفيد

فلهم حق علينا أن نمنحهم شيء من وقتنا

اختي عسووولة

القصص والاحداث الموجودة في هذه الحياة

افضع بكثير من هذا القصة

كم من الاشخاص اضاعوا صلاتهم بسبب هذه المنتديات

وكم من الاشخاص ...........................

وكم من الاشخاص ..........................

امور كثيرة لا اود التطرق لها

جزاكي الله خيراً

وبارك الله فيكي

انتهت اللعبه
12-17-2009, 10:21 AM
قصة مؤثرة جداً غاليتي عسولة ......


فاللهم أجعلنا بارين بوالدينا و عافهم وأعف عنا ....... وأجعلنا مطيعين ملبين لندائهم العظيم .........


شكراُ لك يالغلااااااا على سرد مثل تلك القصص الواعظة .......